أخر الأخبار

ايات تجلب الرزق السريع

ايات تجلب الرزق السريع

ايات تجلب الرزق السريع ايات قرانية لجلب الرزق سورة الشرح قال تعالى:

ايات تجلب الرزق السريع

«أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ»،

فهذه السورة الكريمة عدد آياتها 8 آيات فقط ويسهل للإنسان أن

يرددها بنية أن يصلح الله تعالى أحواله، وأن يرزقه ويفرج كربه.

دعاء الرزق الوارد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم-
هو وصية نبوية شريفة ، حيث حثنا على إحسان الظن بالله تعالى ،
ونهانا عن اليأس والقنوط من رحمة الله عز وجل وألا يستسلمَ الإنسان
وأن يؤمن أنّ كل أمره خير وأنّ القضاءَ والقدرَ بيدَ الله ربّ العالمين،
وأن يلجأَ إلى الدّعاء لاستعادة تلك النِعم، ومنها دعاء الرزق كما كان يدعو
النّبي صلى الله عليه وسلم فيقول: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت
ولما معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد» [رواه مسلم].
أنواع الرزق الرزق  ليس مخصوصًا أو منحصرًا في المال وحده
وإن كان من حرم المال يشعر بالتعاسة، رغم أن السعادة غير مرتبطةٍ بجني المال وحسب،
وسبب ذلك أنه يتصوّر كثير من الناس أنَّ الرزقَ محصورٌ فقط في المال،
وهذا نوع واحد ضيِق من أنواع الرزق، بينما أن أنواع الرزق  أكثر من أن يحصر في المال،
وهي كثيرة يمكن تعدادها حتى تشمل جميع جوانب حياة الإنسان وما يُنتفع به فيها،
وما قد يسَّره الله له لتسهيل العيش في الدنيا، ومن أنواع الرزق ما يلي:
أجمل الأرزاق؛ سكينة الروح، ونور العقل، وصحة الجسد، وصفاء القلب،
وسلامة الفكر، ودعوة أم، وعطف أب، ووجود أخ، وضحكة ابن،
واهتمام صديق ودعوة محبين. رزقُ الإيمان:

ايات تجلب الرزق السريع

فالمؤمن بربّه والمؤمن بوجوده هوَ صاحبُ رزقٍ عريض وعطاءٍ عظيم،
ولأنّ الرزق هوَ نفعٌ للإنسان ومن مميزاته أنّهُ يأتي دومًا بالخير،
فالإيمان رزقٌ يؤدّي بصاحبهِ إلى دُخول الجنّة والسعادة في الدُّنيا والآخرة.
 رزقُ العِلم والفقه والحِكمة: فالعِلم هو ميراث الأنبياء، وكذلك الحِكمة هيَ عطاء عظيم؛
لأنَّ الله قالَ عمّن أوتي الحكمة بأنّهُ أوتيَ خيرًا كثيرًا،
وكذلك الفقه والفهم هوَ رزق واسِع؛
لأنَّ من يُرِدِ اللهُ بهِ خيرًا يُفقّههُ في الدين.

رِزق الصحّة والعافية:

الصحة هيَ نعمةٌ ورزقٌ لا يملكها كثيرٌ من الناس،
ومن كانَ مُعافىً في بدنه فكأنّهُ قد ملكَ الدُنيا بأسرها،
فليست نعمةٌ في الدنيا -بعدَ الإيمان بالله- تعدلُ نعمة الصحة والعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *