أخر الأخبار

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

حقيقته السحر وأثره على الإنسان يُعتبر السحر من أقدم الظواهر التي عرفها الإنسان، وقد لفت انتباه البشرية لمئات السنين. يُشير مصطلح “السحر” إلى استخدام القوى الخارقة للطبيعة أو القدرات الخاصة لإحداث تأثيرات غير مفهومة من قبل العقل البشري. في هذا المقال، سنستكشف حقيقة السحر وتأثيره على الإنسان.

  1. تعريف السحر:

    • تاريخ السحر وانتشاره في مختلف الثقافات.
    • تفسيرات مختلفة للسحر في الأديان والثقافات المختلفة.
  2. أنواع السحر:
    • السحر الأسود والسحر الأبيض.
    • السحر الشعبي والسحر العلمي.
    • السحر الذهني والسحر الشعائري.
  3. تأثير السحر على الإنسان:
    • الآثار النفسية للسحر على الفرد والمجتمع.
    • الإدمان على السحر وتأثيره السلبي على الصحة العقلية والجسدية.
    • تأثير السحر على العلاقات الاجتماعية والثقة بين الأفراد.
  4. العلم والسحر:

    • النظرة العلمية للسحر وتفسيرها.
    • تفسير السحر في إطار علم النفس وعلم الأعصاب.
    • الأبحاث الحديثة حول السحر والتأثيرات العقلية والبيولوجية المرتبطة به.
  5. التعامل مع السحر:
    • الرد على السحر بالعلم والعقلانية.
    • الأساليب النفسية والعلاجية للتخلص من تأثيرات السحر.
    • أهمية توعية المجتمع بحقيقة السحر وتأثيراته السلبية.
حقيقته السحر وأثره على الإنسان

على الرغم من تاريخ السحر الطويل واهتمام البشر به، فإنه من المهم أن نتعامل معه بعقلانية ونفهم تأثيراته السلبية على الإنسان. يجب علينا الاعتماد على العلم والتوعية للتصدي للسحر وتأثيراته، وتعزيز الصحة النفسية والعقلية للأفراد والمجتمع بشكل عام.

وقف الإسلام من السحر موقفا حاسما، فسدّ كل طريق يؤدي إليه، وحرّم تعلمه وتعليمه وممارسته، منعا لضرره، وحسما لمادة الخرافة أن تتسلل إلى عقول المسلمين فتعطلها عن التفكير الصحيح، والتخطيط القائم على قانون الأسباب والمسببات الذي قام عليه نظام الكون .

فالسحر كما أخبر الله عنه طريق للفساد وسبب للضرر بين العباد، وهو فوق ذلك كله سبب للكفر بالله سبحانه والخروج عن دينه وشرعه .

والسحر في اللغة صرف الشيء عن وجهه، وفي اصطلاح الشرع عرفه ابن قدامة بأنه: ” عزائم ورقى وعُقَد يؤثر في القلوب والأبدان، فيُمرض ويقتل، ويفرق بين المرء وزوجه، ويأخذ أحد الزوجين عن صاحبه”. وعرّفه أبو بكر الرازي بأنه: ” كل أمر خفي سببه، وتُخِيِلَ على غير حقيقته، ويجري مجرى التمويه والخُدَع”.

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

واختلاف التعريفين مرده أن كلاً منهما قائم على مذهب يختلف عن الآخر، فتعريف ابن قدامة قائم على أن للسحر حقيقة، أما تعريف الرازي فهو قائم على مذهب من لا يرى للسحر حقيقة وأنه مجرد خدع وتمويهات وتخييل .

والقول الأول هو قول أهل السنة والجماعة، قال الإمام النووي : “والصحيح أن السحر له حقيقة، وبه قطع الجمهور، وعليه عامة العلماء… ” وقال الإمام القرطبي – رحمه الله – : “ذهب أهل السنة إلى أن السحر ثابت وله حقيقة “. وقال الإمام ابن القيم : “وقد دل قوله تعالى: { ومن شر النفاثات في العقد }( الفلق:4 ) وحديث عائشة رضى الله عنها على تأثير السحر وأن له حقيقة “.

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

ومن أدلتهم على ذلك قوله تعالى:{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون }(البقرة: 102 ) ووجه الدلالة من الآية أن الله أخبر فيها أن للسحر آثاراً محسوسة كالتفريق بين المرء وزوجه، وأن له ضرراً مباشرا – يحصل بإذن الله –، وهي آثار محسوسة لا يمكن إنكارها، مما يدل على أن للسحر حقيقة، وليس مجرد خُدَع وتخيلات.!! والواقع المشاهد يقرر هذا ويؤيده .

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

أما القائلون بأن السحر لا حقيقة له – وهو قول عامة المعتزلة وآخرين – فيتلخص رأيهم في أن السحر مجرد تمويه وتخييل فلا تأثير له لا في مرض، ولا حَلٍّ، ولا عَقْدٍ، وبناءً عليه فإنهم يجعلون السحر نوعاً واحداً وهو سحر التخييل.

يقول القاضي عبد الجبار المعتزلي: ” إن السحر في الحقيقة لا يوجب المضرة لأنه ضرب من التمويه والحيلة…”، ويقول أبو منصور الماتريدي : ” والأصل أن الكهانة محمول أكثرها على الكذب والمخادعة، والسحر على التشبيه والتخييل”، ويقول ابن حزم : “…وقد نص الله عز وجل على ما قلنا فقال تعالى: { فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى }(طه:66) فأخبر الله تعالى أن عمل أولئك السحرة إنما كان تخيلاً لا حقيقة…” والاستدلال بهذه الآية مدفوع إذ ليس فيها أن السحر لا يكون إلا من قبيل التخييل، بل غاية ما تدل عليه الآية أن سحر السحرة في زمن فرعون والذي وقع في ذلك الموطن كان من ذلك القبيل، لا أن كل أنواع السحر كذلك .

أنواع السحر وأقسامه :

تتعدد أنواع السحر بتعدد الاستعانات التي يستعين بها الساحر في تحقيق غرضه، فمن السحرة من يزعم الاستعانة بالكواكب، ومنهم من يستعين بالجن، ومنهم من يستعين بالنفخ في العقد، ومنهم من قصارى أمره خفة اليد وسرعة الحركة، وإليك تفصيل هذه الأنواع:

النوع الأول: السحر الذي يستعان فيه بالكواكب كسحر الكلدانيين وأهل بابل وغيرهم، وهؤلاء كانوا قوماً صابئين يعبدون الكواكب السبعة، ويعتقدون أنها المدبرة للعالم، وأن حوادث العالم كلها من أفعالها، وقد قادهم هذا الاعتقاد الباطل إلى اعتقاد أن لها ادراكات روحانية فإذا قوبلت ببخور خاص ولباس خاص على الذي يباشر البخور مع إقدامه على أفعال خاصة، وألفاظ يخاطب بها الكواكب كانت روحانية الفلك مطيعة له، فمتى ما أراد شيئاً فعلته له على حد زعمهم . وقد بعث الله إليهم إبراهيم عليه السلام مبطلاً لمقالتهم .

وتأتي الاستعانة بالكواكب على أنواع منها:

1- نوع يسمى بالطلاسم: وهو عبارة عن نقش أسماء خاصة لها تعلق بالأفلاك والكواكب – على زعم أهلها – في جسم من المعادن أو غيرها تحدث به خاصية معينة.

2- نوع يعتمد النظر في حركات الأفلاك ودورانها وطلوعها وغروبها واقترانها وافتراقها، معتقدين أن لكل نجم منها تأثيراً حال انفراده، كما أن له تأثيراً حال اجتماعه بغيره على الحوادث الأرضية من غلاء الأسعار ورخصها، ووقوع الحوادث، وهبوب الرياح ونحو ذلك .

3- نوع يعتمد النظر في منازل القمر الثمانية والعشرين، معتقدين التأثير في اقتران القمر بكل منزل منها ومفارقته، وأن في تلك المقارنة أو المفارقة سعوداً أو نحوساً أو تأليفا أو تفريقاً وغير ذلك .

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

4- نوع يفعله من يستخدم الأرقام لحروف أبجد هوز…. المسمى بعلم الحرف . وهو أن يكتب حروف أبجد هوز… إلخ . ويجعل لكل حرف منها قدراً معلوماً من العدد، ويجري على ذلك أسماء الآدميين والأزمنة والأمكنة وغيرها، ويجمع جمعاً معروفاً عنده ويطرح طرحاً خاصاً ويثبت إثباتاً خاصاً، وينسبه إلى الأبراج الإثني عشر المعروفة عند أهل الحساب، ثم يحكم على تلك القواعد بالسعود والنحوس وغيرها مما يوحيه إليه الشيطان .

يقول الشيخ الشنقيطي – رحمه الله – عن سحر الكلدانيين: ” ومعلوم أن هذا النوع من السحر كفر بلا خلاف . لأنهم كانوا يتقربون فيه للكواكب كما يتقرب المسلمون إلى الله، ويرجون الخير من قبل الكواكب، ويخافون الشر من قبلها كما يرجو المسلمون ربهم ويخافونه. فهم كفرة يتقربون إلى الكواكب في سحرهم بالكفر البواح “.

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

النوع الثاني: الاستعانة بالأرواح الأرضية، وهم شياطين الجن . فإن اتصال بني آدم بهم ممكن، وهذا الاتصال يحصل بشي من الرقى والدخن والتجريد . وعندما يتحقق الاتصال تحصل الاستعانة ثم الإعانة، لكن ذلك لا يكون دون الشرك بالله تعالى.

النوع الثالث: الشعبذة، ومبناها على أن البصر قد يخطئ ويشتغل بشيء معين دون سواه . فصاحب الشعبذة الحاذق يظهر عمل شيء يذهل أذهان الناظرين به، ويأخذ عيونهم إليه، حتى إذا استغرقهم الشغل بذلك الشيء بالتحديق ونحوه عمل شيئاً آخر بسرعة شديدة، وحينئذ يظهر لهم شيء غير ما انتظروه فيتعجبون منه جدا، ولو أنه لم يفعل ما يصرف به أنظار الناس، لتفطنوا لكل ما يفعله . ولا يبعد أن يكون سحر سحرة فرعون من هذا النوع . فهو تخييل وأخذ بالعيون كما دلّ عليه قوله تعالى: { فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى }.

حقيقته السحر وأثره على الإنسان

النوع الرابع: العقد والنفث فيه – النفخ مع ريق خفيف -، قال تعالى: { ومن شر النفاثات في العقد }(الفلق: 4 ) والنفاثات في العقد: هن السواحر اللاتي يعقدن الخيوط وينفثن في كل عقدة حتى ينعقد ما يردن من السحر، وذلك إذا كان المسحور غير حاضر، أما إذا كان حاضراً فينفثن عليه مباشرة. وهذا كله بعد أن تتكيف نفس الساحر بالخبث والشر الذي يريده بالمسحور ويستعين عليه بالأرواح الخبيثة فيقع فيه السحر بإذن الله الكوني القدري. ومن هذا النوع سحر لبيد بن الأعصم اليهودي للرسول صلى الله عليه وسلم .

آثار السحر ومفاسده :

للسحر آثار مدمرة على الفرد والمجتمع، وقد أجمل القرآن مفاسد السحر فذكر في مقدمتها الكفر بالله سبحانه، والتفريق بين المرء وزوجه، وإدخال الضرر على العباد، قال تعالى : { وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق } يقول القرطبي في تفسير الآية: ” ولا ينكر أن السحر له تأثير في القلوب، بالحب والبُغْض، وبإلقاء الشرور حتى يفرّق الساحر بين المرء وزوجه، ويحول بين المرء وقلبه، وذلك بإدخال الآلام وعظيم الأسقام، وكل ذلك مدرك بالمشاهدة وإنكاره معاندة ” أ.هـ.

وإليك – أخي القارئ – بعضا مما ذكره أهل الاختصاص من آثار السحر ومفاسده :

انواع السحر

1- سحر التفريق بتفريق المرأة عن زوجها وتفريق الزوج عن زوجته عن طريق الاستعانة بالشياطين والجن بحيث يجعل الرجل القوي لا يقدر على مباشرة زوجته، ويجعل المرأة تتمنع على زوجها وتأبى قربه، قال الحافظ بن كثير: ” وسبب التفريق بين الزوجين ما يخيل إلى الرجل أو المرأة من الآخر من سوء المنظر أو الخَلْق أو نحو ذلك من الأسباب المقتضية للفرقة “. وهذا السحر من أخطر الأنواع لما ينتج عنه من فساد الأسر، وفشل الحياة الزوجية .

للتواصل اضغط هنا         لذلك دعاء مستجاب لرد المطلقة      دعاء الفراق بين شخصين

كلمات مفاتحية
لذلك شيخ روحاني من جنين
لذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
شيخ روحاني افريقي
لذلك شيخ روحاني الدفع بعد النتيجة
شيخ روحاني سوداني الدفع بعد النتيجة
شيخ روحاني صادق مجرب
لذلك شيخ روحاني صادق والدفع بعد النتيجة
ابي شيخ روحاني
اريد شيخ روحاني
ابغى شيخ سعودي
ابي شيخ سعودي
اريد شيخ سعودي
ابغى معالج روحاني
ابغى مطوع سعودي
لذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
لذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
ولذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
لذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
ولذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
لذلك شيخ روحاني من جنين
لذلك شيخ روحاني يعالج بالقران
شيخ روحاني افريقي
لذلك شيخ روحاني الدفع بعد النتيجة
شيخ روحاني سوداني الدفع بعد النتيجة
شيخ روحاني صادق مجرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Optimized by Optimole